فيسبوك مرة أخري في قلب فضيحة جديدة!


يبدو أن فضائح شركة مارك زوكربيرغ "Facebook" مع احترام الحياة الشخصية للمستخدمين لا تنتهي أبدا، فبعد الفضيحة الكبري "كامبريدج أناليتيكا" التي تفجرت في بداية العام وأضرت كثيرا بسمعة فيسبوك، طفت الي السطح من جديد معلومات مهمة قادمة مرة أخري من بريطانيا.

المعلومات الجديدة كشفها البرلمان البريطاني، وهي عبارة عن وثائق تكشف الطريقة التي يتعامل بها موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مع مستخدميه باعتبارهم مجرد مورد للاعلانات في عدم احترام تام لخصوصية معلوماتهم الشخصية الهامة، الوثائق التي كشف عنها البرلمان البريطاني: هي عبارة عن مراسلات داخلية للشركة بعد عدم تقديم فيسبوك لاجابات واضحة للبريطانيين.

وتكشف هذه المراسلات أن موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تتجسس علي مستخدمي تطبيقها علي الأجهزة العاملة بنظام الأندرويد في كل ما يتعلق برسائل وسحلات الاتصالات وذلك كله من دون علمهم، كما تكشف الوثائق المنشورة، كما أن فيسبوك ورغم توقفها عن بيع البيانات منذ 2015 الا انها سمحت لبعد زبنائها المميزين بمواصلة هذه الممارسة وعلي رأسهم نتفليكس و airbnb وواصلت تتبع المستخدمين.

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة.

تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

إضغط لإضافة تعليق